الرئيسية / عصائر تربوية / هل تعلمون أن الطفل هو إنسان

هل تعلمون أن الطفل هو إنسان

human child - هل تعلمون أن الطفل هو إنسان

هل تعلمون أن الطفل هو إنسان

استغربتم من السؤال!

قلتم لأنفسكم: وكيف لا نعرف؟

الكثيرون لا يعرفون أن الطفل هو إنسان، بل يتعاملون معه فقط على أنه كائن حي

يتميز الإنسان عن بقية الكائنات الحية بأنه يملك مشاعر واضحة، ويحب أن يشعر وبحب قبول الآخرين له،
وعنده احترام وكرامة، وشعور بالذات .. فإن لم نعترف بوجود هذه الأمور،

إذن نحن لا نعترف إنسان.

ألم تشعروا أحيانا بالملل، وبأنكم لا تريدون فعل أي شيء؟

كذلك طفلكم أحيانا يشعر بالملل، وربما لا يحب أن يدرس أو يقوم بأي نشاط،
عليكم مراعاة ذلك والتعاطف معه.. وعدم الضغط عليه كي ينجز ما تريدون في التو واللحظة..
أنا أتفهم خوفكم أن يصبح ملولا باستمرار، وأن يتخذ ذلك وسيلة للتهرب من مسؤولياته،
الحل هو أن تقولوا له أنكم ستتركوه الآن، لكن يجب أن يعطيكم موعدا محددا لإنجاز ما عليه
(حسنا لا تدرس الآن، لكن متى ستبدأ الدراسة؟) ضروري التزامكم بالموعد وتذكيره به،
كي لا يتعود على إخلاف وعده، ويجب أن يفهم أن حالات الملل هي حالات طارئة،
والأصل هو التزامه بجدول تنظيم وقته.

وعليكم أن تعلموا أن الطفل يملّ بسرعة،
لذا من الضروري أن تكون النشاطات منوعة بين فكرية وحركية،

وأن تكون في فترات زمنية مناسبة.

هل مررتم أحيانا بهبوط في المزاج، وتعكر في النفسية دون سبب واضح؟
وأولادكم كذلك، يمكن أن يمروا بمثل هذه الحالة دون سبب واضح، ربما لا يريدون أن يتكلموا معكم،
أو لا يريدون أن يشاركوكم بعض النشاطات، وربما يودون أن يبقوا معزولين لبعض الوقت،
احترموا ذلك عندهم، ولا تجبروهم على الجلوس أو الحديث معكم،
إلا إذا شعرتم بجهاز استشعاركم الوالدي أن هناك أمرًا مريبا، عندها لابد من إيجاد طريقة لجعله يتكلم
(سنتحدث عن كيفيتها في مقالات لاحقة).

هل شعرتم بالانزعاج يوما، لأن أحدهم سلّم على الجميع، واهتم بالجميع ولم يهتم بكم؟
والطفل كذلك ينزعج، قد يخبركم بانزعاجه عمليا، بأن يمدّ يده ويصمم على مصافحته،
أو يمد يده أثناء الضيافة كي يأخذ حصته، ولكم أن تتخيلوا مقدار الإحباط إن مد يده ولم يكن له نصيب،
وهو يتشوق للضيافة?!!
وقد لا يخبركم، لكن ذلك يترك أثرا في نفسه، ويجعله يشعر دوما بصغره وعدم احترامه،
سيكبر وهو ما يزال يشعر بأنه صغير.
ما أقوله ليس بِدَعا من القول، بل هو تطبيق لسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
عن أنس بن مالك -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قال: أتى رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- على غِلْمانٍ يلعبون فسلَّم عليهم. رواه أبو داود، كتاب الأدب، باب السلام على الصبيان، رقم(5202).

عن Amani Jazia

شاهد أيضاً

تنمية مهارات الأطفال عصير الطفولة

تنمية مهارات الطفل

تنمية مهارات الطفل كيف أبدأ مع طفلي ومن أين؟ كثيرا (ما تسأل الأمهات هذا السؤال …

كيف أجعل ابني يدرس لوحده، ويركز في الدراسة؟ متى يعتمد الطفل على نفسه في الأكل؟ كيف أعلم ابني الاعتماد على نفسه؟

تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس

تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس كثيرا ما يسأل الوالدان، كيف أجعل ابني يدرس لوحده، …

2 تعليقان

  1. شكرا عصير الطفولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *