الرئيسية / محبة الصغار للنبي / محبة الصغار للنبي – فاطمة بنت محمد

محبة الصغار للنبي – فاطمة بنت محمد

محبة الصغار للنبي – فاطمة بنت محمد

فاطمة الصغيرة تدافع عن النبي صلى الله عليه وسلم

ذات يوم كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في فِناء الكعبة يتعبد ربه ويلتجئ إليه يسأله من فضله ويستعين به على دعوته، وكان يجلس من بعيد كفار مكة وزعماؤها يتضاحكون ويسخرون من صلاة النبي صلى الله عليه وسلم،
وبينما هم على هذا الحال إذا بقصَّاب (كان قد ذبح ناقة) يلقي بأقذارها وأمعائها، وهنا تخطر لهؤلاء الفجار فكرة خبيثة،
فيقوم أحدهم ويعرض جائزة لمن يأخذ هذه الأوساخ ويرميها على النبي وهو ساجد،
فيقوم أحدهم ويلقي كل هذه الأقذار على ظهر النبي صلى الله عليه وسلم وهو ساجد،
فيسيل دم الناقة وروقها على وجهه الشريف وجسده الطاهر،
وتتعالى صيحات السخرية والضحك من زعماء قريش وكفارها على النبي وهو في هذه الحال من الهوان،
ولا يجرؤ أحد من المسلمين أن يقوم فيرفع هذه الأقذار عن النبي صلى الله عليه وسلم
خوفا من زعماء قريش أن يبطش به أو يؤذيه.

ووسط هذا المشهد المريع الذي يضعف فيه الحق وينكمش،

ويتعالى صوت الباطل ويصخب تخرج طفلة صغيرة بكل براءتها وضعفها لتقف في وجه زعماء قريش وقادتها وتنصر الحق وأهله،

فتركض إلى النبي وهي تشتم هؤلاء الطغاة وتلقي عن ظهره الشريف ما رموه من أمعاء الناقة وقذرها.

ويقوم النبي من سجوده ويرفع يده إلى السماء لأول مرة ليدعو على كفار قريش وفجارها، يرفع يده وهو المقهور المظلوم ليدعو ربه أن ينصره ويعينه على هؤلاء الطغاة، ينادي ربه نداء المستغيث:

(اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِأَبِي جَهْلِ بْنِ هِشَامٍ، اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِعُتْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ، اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِشَيْبَةَ بْنِ رَبِيعَةَ، اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِأُمَيَّةَ بْنِ خَلَفٍ، اللَّهُمَّ عَلَيْكَ بِعُقْبَةَ بْنِ أَبِي مُعَيْطٍ).

وتدور الأيام دورتها، ويستجيب الله تعالى دعوة نبيه فينصره على هؤلاء الطغاة فيُقتًلون جميعا في بدر.

لنعلم جميعا أن الحق ينتصر ولو بعد حين، وان الحق تنصره أيحانا طفلة صغيرة كفاطمة الزهراء.

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

zied 310x165 - زيد بن ثابت جامع القرآن وترجمان رسول الله

زيد بن ثابت جامع القرآن وترجمان رسول الله

زيد بن ثابت جامع القرآن وترجمان رسول الله لما قَدِمَ النبيُّ المدينةَ أتاه الأنصارُ بغلام …

pepole 310x165 - محبة الصغار للنبي - لا تسأل الناس شيئاً

محبة الصغار للنبي – لا تسأل الناس شيئاً

محبة الصغار للنبي – لا تسأل الناس شيئاً جاء رجل فقير إلى النبي صلى الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *