الرئيسية / محبة الصغار للنبي / محبة الصغار للنبي – الرحمة بالضعيف

محبة الصغار للنبي – الرحمة بالضعيف

محبة الصغار للنبي – الرحمة بالضعيف

مرَّ النبيُّ ذات يوم بأحد بساتين المدينة فسمع صراخَ بعدٍ يستغيث الناس ويستنجدهم،
فهرع النبي إلى باب البستان ليرى أبا مسعود وكأن أحد أصحابه يضرب خادمه ضربا شديدا.
فغضب النبي غضباً شديداً وصاح (أبا مسعود، أبا مسعود)،
ولكنَّ أبا مسعود لشدة غضبه لم يسمع نداء النبي، واستمر يضرب خادمه بالسوط ضربا شديدا.
فما كان من النبي إلا أن اقتراب ووضع يده على كتف أبي مسعود، وناداه بأعلى صوته:

أبا مسعود، فالتفت أبو مسعود ليرى النبي صلى الله عليه وسلم وراءه وقد احمرت عيناه من الغضب عليه لما يفعل بخادمه، فسقط السوء من يد أبي مسعود وأخذ يعتذر من النبي عما كان يفعله في حق خادمه،

فقال النبي صلى الله عليه وسلم معنفاً أبا مسعود:

(أعلم أبا مسعود أن الله أقدر عليك منك على هذا الغلام).

فما كان من أبي مسعدو إلا أن قال للنبي معتذرا:

أُشهدك يا رسول الله أنه حرُّ لوجه الله تعالى.

فسُرَّ النبي بمقولة أبي مسعود وقال له:

أما لو لم تفعل لأحرقتك النار، وعندها وعد أبو مسعود النبيَّ ألا يضرب خادما له أبدا بعد اليوم.

ومن يومها يقول أبو مسعود: والله ما ضربت خادما بعدها أبداً.
هكذا كان النبي دائما يدافع عن الضعفاء والمظلومين ويأخذ لهم حقهم ممكن ظلمهم أو انتقصهم.

 

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

zied 310x165 - زيد بن ثابت جامع القرآن وترجمان رسول الله

زيد بن ثابت جامع القرآن وترجمان رسول الله

زيد بن ثابت جامع القرآن وترجمان رسول الله لما قَدِمَ النبيُّ المدينةَ أتاه الأنصارُ بغلام …

pepole 310x165 - محبة الصغار للنبي - لا تسأل الناس شيئاً

محبة الصغار للنبي – لا تسأل الناس شيئاً

محبة الصغار للنبي – لا تسأل الناس شيئاً جاء رجل فقير إلى النبي صلى الله …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *