قصة (أنا أحب الله)

قصة (أنا أحب الله)

ما إن يبلغ الطفل عامه الثالث، حتى يبدأ بالاهتمام بالحياة الاجتماعية وبحب الآخرين له…

فنجده يقول باستمرار
جدتي تحبني
خالتي تحبني
صديقتي تحبني
حتى الحيوانات والأشياء يتصور أنها تحبه

قطتي تحبني

السمكة تحبني

لعبتي تحبني
وهذا الأمر يشكل مصدر هام لشعوره بقيمة نفسه في هذا العمر،
لذا من الضروري أن يعبر الوالدان لابنهم عن حبه بالقول وبالاحتضان والاهتمام والقُبلة.
وهذا هو الوقت المناسب كي تزرعوا في الطفل حب الله له وحبه لله

دوما حدثوه أن الله يحبه

ذكروه بأن كل ما يحبه الطفل هو من خلق الله
ومن رزق الله له لأن الله يحبه
وبما أن النفوس مجبولة على حب من أحسن إليها

فإن شعور الطفل بأن الله يحسن إليه ويعطيه ما يحب،
هو الركيزة الأولى في حب الطفل لله

وكي نساعدكم على تقديم ذلك لطفلكم بصورة عملية، كانت قصة ” أنا أحب الله”
بصيغة قابلة للطباعة
ويمكنكم أيضا عرضها على الطفل إلكترونيا
ولا تنسوا بعد ذلك أن تعددوا مع الطفل نعم الله علينا
لكن احرصوا أن تكون من الأشياء التي يهتم بها الطفل في هذا العمر
حيث لا يهم الطفل هنا نعمة الحواس الخمس مثلا أو نعمة العقل أو غيره ..

بل يهمه ما يعطيه متعة مباشرة

يمكنكم تحميل القصة من هنا

عن Amani Jazia

شاهد أيضاً

كتاب العناد عند الأطفال

كتاب العناد عند الأطفال إذا سألنا مجموعة من الأمهات والآباء عن أكثر صفة تزعجهم في …

والدتي تحبني - عصير الطفولة

والدتي تحبني

والدتي تحبني بسبوسة قطة صغيرة، لونها عسلي وأبيض، كل مرة تدور حول أمها، تنط وتلعب، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *