الرئيسية / عصائر تربوية / طرق هامة لتنمية خيال طفلك

طرق هامة لتنمية خيال طفلك

طرق هامة لتنمية خيال طفلك

لا تقلل من أهمية اللعب الخيالي! عندما يلتقط طفلك صورة أو يتظاهر أنه  يجيب على الهاتف،
فهذا علامة فارقة إنمائية كبيرة. فالأطفال الذين يتمتعون بخيال صحي،
كثيرًا ما ينظرون إلى العالم من حولهم بفضول حيوي وجذاب ، وينشأون ليصبحوا مبدعين في حل المشاكل،
ويجدون النجاح في حياتهم.

وفيما يلي طرق سهلة لتعزيز خيال طفلك كل يوم:

اقرأ لطفلك

إن مساعدة طفلك على تطوير علاقة ارتباط دائمة للكتب من خلال القراءة له، هي واحدة من أفضل الطرق لإثارة مهارات التخيل. بالنسبة للأصغر سنا، تُعتبر الكتب المصورة مكانًا ممتازًا للبدء.
يمكن للكتب الملونة والممتعة التفاعلية أن تغذي الفضول،
بينما تساعد الأطفال بمهارة على تطوير مهارات اللغة والمفردات.
سيخبرك الأطفال لاحقا بالكتب التي يفضلونها:
سيطلبون سماعها مرارًا وتكرارًا! عندما يسمع طفل قصة، يخلق صورة حية في ذهنه.

القراءة للطفل هي فرصة للترابط وتوسيع الآفاق في سن مبكرة.

أكد العلماء أن القراءة للطفل لمدة 30 دقيقة فقط في اليوم ، والقيام بذلك بانتظام ، يساعد على تطوير الإبداع والخيال.

قام الباحثون بتخطيط الدماغ البشري على نطاق واسع وهم قادرون على تحديد مراكز الدماغ للإبداع والخيال. عندما يزداد النشاط في هذه المناطق من الدماغ البشري ، تتشكل مشابك جديدة ، وهي الروابط بين خلايا الدماغ. استخدام هذه المشابك يعززها بشكل متكرر مع نمو الطفل ونضوجه. ومن الأهمية بمكان تكوين روابط قوية في الدماغ في سن مبكرة.

العب مع أطفالك
الإبداع والخيال مهمان للغاية لأنهما يوفران الأساس لمهارات أخرى يحتاجها طفلك طوال حياته.
ألعاب التخيل المرحة هي فرصة للربط بين الوالدين والطفل، مع جداول الأسرة المزدحمة،
قد يبدو من المروع العثور على وقت للجلوس واللعب، إليك هذه الأفكار التي تساعدك:

في السيارة، يعتبر الخط الطويل، أو العلقة في حركة المرور هو الوقت المثالي للعب مع طفلك،
وسيبقيه النشاط سعيدًا ومشغولًا خلال فترات الانتظار الطويلة.

 [هنا أريد أن أذكركم بالحديث الشريف:

عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كُنْتُ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمًا فَقَالَ:

(( يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوْ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ وَلَوْ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ رُفِعَتْ الْأَقْلَامُ وَجَفَّتْ الصُّحُفُ))
لاحظوا أن ابن عباس كان مع الرسول صلى الله عليه وسلم على ظهر وسيلة نقل،
وهم يمشون في الطريق، في مثل هذه الظروف يكون ذهن الطفل غالبا خاليا من المشتتات ]

العب ما هو الحيوان؟ من خلال إصدار أصوات الحيوانات لطفلك،  مثل صوت الحمامة، أو ذكر صفاتهم وطريقة حركتهم وبيئتهم.

قم بتشغيل الألعاب التي تشحذ مهارات الملاحظة مثل I Spy
وشارك في مسابقة لمعرفة من يستطيع تحديد معظم عناصر لون معين،
أو تكوين أغان مسلية تتضمن أسماء أفراد العائلة أو الأصدقاء أو الحيوانات الأليفة.
ذكر كلمات على نفس الوزن مثل (ورق، خرق، سبق)

الجزء المهم في أي لعبة هو إشراك الطفل وجعله يفكر بطريقة إبداعية
في حين يتمتع ببعض المرح المسلي.

لا تحتاج إلى معدات خيالية – يمكن أن يكون ذلك بسيطًا مثل تسليم طفلك علبة من الطباشير الجانبية في يوم صيفي!
هناك شيء رائع يحدث عندما يمنح الأطفال مجالا حراً لخيالهم من خلال مشاريع الفنون والحرف.

غالبًا ما يفاجأ أحد الوالدين لأول مرة بأن طفلهم الصغير يتجاهل لعبة باهظة الثمن لصالح اللعب مع الصندوق الذي جاء فيه. الفضول والخيال يجعلان الشيء العادي يستهوي الأطفال بشكل غير عادي.
ضع ذلك في الاعتبار واحتفظ بالمواد اليومية التي يمكن للأطفال استخدامها لمشاريع الفنون الإبداعية.
قم بحفظ لفائف الورق المقوى من المناشف الورقية ومناديل المرحاض، صندوق من الأزرار القديمة
(ليس للأطفال الصغار الذين قد يبتلعونهم أو يلتصقون بأذني وأنوف صغيرة)
ومجموعة مختارة من الألوان، الورق، وحتى الأشياء من الطبيعة مثل الأوراق والأغصان الممتعة.
قصاصات من القماش، أطوال الغزل الملونة، والمفارش الورقية.
إضافة عصا الغراء، ورقة البناء الملونة، واترك طفلك ينشغل. اشترِ أو قم بصنع عجينة وقدم لطفلك جلسة النحت.

الإشراف من بعيد للتأكد من أن الأطفال يقومون بالمهام اليدوية بأمان ، ولكن دع خيالهم يرشدونهم على ما يقومون بإنشائه. يسمح لك السماح للطفل بالتحكم في مشروعه بإظهار المبادرة وممارسة حرية الاختيار، وكلاهما يشجع على الإبداع.
إن التلوين والرسم والقوالب والبناء هما متعة وخبرات لمسية تعزز خيال الطفل وقد تساعدان في تطوير المهارات الفنية.
بالتأكيد، قد تتحسن بعض مشروعاتهم بنصائحك ومداخلاتك (“هل تعتقد حقاً أن الحصان يجب أن يكون لونه ورديًا؟”) ولكن لا تتدخل أو تفسد رؤية طفلك. دعه يصنع إبداعاته الخاصة بطريقة فريدة خاصة به.

هذه المقالة مستوحاة من موقع momtastic

عن Amani Jazia

شاهد أيضاً

كيف أزيد من تركيز طفلي بطريقة إيجابية؟؟

كيف أزيد من تركيز طفلي بطريقة إيجابية؟؟

كيف أزيد من تركيز طفلي بطريقة إيجابية؟؟ يسيئ جميع الأطفال التصرف في بعض الأحيان وهذا …

نقاط هامة في بناء ثقة الطفل بنفسه

نقاط هامة في بناء ثقة الطفل بنفسه

نقاط هامة في بناء ثقة الطفل بنفسه لا تمدح إلا في الأوقات المناسبة: بالطبع الطفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *