الرئيسية / عصائر تربوية / سبع عادات إيجابية من أجل تنظيم دراسة أطفالك

سبع عادات إيجابية من أجل تنظيم دراسة أطفالك

سبع عادات إيجابية من أجل تنظيم دراسة أطفالك

يُخلق بعض الأطفال مع حب وشغف للتعلُّم، بينما يعاني البعض الآخر من صعوبات وملل أثناء الدراسة،
وهؤلاء يعانون ويعاني معهم أهلهم ومدرسوهم، فيما يلي عدة نصائح تفيد في تحبيب الأطفال بالدراسة،
وتنظيم العملية التعليمية.

1_ من النهج النبوي في التحفيز،

أنه يذكر في بداية حديثه النتيجة أو الميزات التي سيحصل عليها الإنسان،
مما يجعل النفوس تستعد وتتشوق لتعرف كيف السبيل إلى ذلك،
مثل حديث (أَلا أُخْبِرُكُمْ بِشَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ). رَوَاهُ مُسْلِمٌ
وحديث (مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ). رواه البخاري.
وبنفس النهج يمكن أولا أن نصف لأولادنا أهمية التعليم، والمكانة التي سيحصلون عليها،
وذلك بأن نحكي لهم باستمرار سير العلماء ونوجههم إلى اتخاذ القدوات منهم، ومن ثم نحضهم على الدراسة.

2_ يميل الإنسان بشكل عام إلى التهرب من المسؤوليات،

وخاصة الصغار منا، لذا من المهم أن نرشدهم دوما إلى تحديد أولوياتهم،
ويمكننا أن نناقشهم في ذلك، كي يدركوا معنى الأولويات،
ويجب أن تضعوا قوانين للمنزل بحيث يكون عليهم إنجاز واجباتهم أولا ثم اللعب.

3_ تنظيم وقت الدراسة هام جدا،

وهو عامل أساسي من عوامل النجاح، لذا أيتها الأم عليكِ أن تُنهي كل أعمالك المنزلية قبل مجيء الأولاد من المدرسة،
كي تحافظي على نظام دراستهم، وإن لم تستطيعي ذلك، فأجلي ما يمكن تأجيله إلى أن ينام الأولاد،
هذا في حال كان أولادك ما يزالون يعتمدون عليك في تدريسهم، أما إن كانوا يدرسون وحدهم وأنت عليك المتابعة فقط،
عندها يمكن أن تعملي أثناء وجودهم في المنزل، لكن مع الحرص على متابعتهم،
والأب كذلك عليه أن ينظم أعماله وأسفاره وزياراته بما يتناسب مع جدول أولاده.

4 _من الصعب على الطفل أن يدرس، بينما أخوته ووالديه يلهون،

أو يشاهدون التلفاز أو يقومون بنشاطات محببة له، أما عندما يكون وقت دراسته،
هو نفسه وقت إنجاز لوالدته أو إخوته، فهذا يسهّل عليه، احرصي على أن تنجزي عملا ما وأنت تجلسين بقرب طفلك،
والأفضل لو كنت تقرئين كتابا، هذا يُشعره بالمشاركة وتكونين قدوة له.

5_ دورة التركيز عند الأطفال قصيرة،

تكون وسطيا 20 دقيقة، أي بعد 20 دقيقة يفقد الطفل قدرته على التركيز والذاكرة،
ويتعرض للضغط والتوتر، مما ينعكس عليه سلبا، نفسيا وأكاديميا وحتى اجتماعيا،
من الأفضل أن يدرس الطفل 20 دقيقة ثم يأخذ استراحة 20 دقيقة يقوم خلالها بأنشطة حركية،
وحبذا لو كانت خارج المنزل، في الهواء الطلق.

6_ إن وجود أجهزة الترفيه مثل التلفاز والآيباد وغيره بقربهم،

يشوش عليهم، حتى وإن منعتموهم منها، لان ذهنهم سيبقى مشغولا في إنهاء الدراسة كي يأتي وقت اللعب،
لذلك في أوقات الاختبارات اخفوها تماما.

7_ عوّد طفلك على تلخيص ما قرأه بطريقته الخاصة،

أخذ ملاحظات أثناء قراءة الدرس، ربط معلومات الدرس بالمعلومات التي تعلمها سابقا.

 

وإن كان لديكم أفكار أخرى فنرجوا مشاركتها معنا

عن Amani Jazia

شاهد أيضاً

تنمية مهارات الأطفال عصير الطفولة

تنمية مهارات الطفل

تنمية مهارات الطفل كيف أبدأ مع طفلي ومن أين؟ كثيرا (ما تسأل الأمهات هذا السؤال …

كيف أجعل ابني يدرس لوحده، ويركز في الدراسة؟ متى يعتمد الطفل على نفسه في الأكل؟ كيف أعلم ابني الاعتماد على نفسه؟

تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس

تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس كثيرا ما يسأل الوالدان، كيف أجعل ابني يدرس لوحده، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *