الرئيسية / دورات خاصة / دورة فهم سلوكيات الأطفال – الشعور بالدونية

دورة فهم سلوكيات الأطفال – الشعور بالدونية

childhood juice 6 - دورة فهم سلوكيات الأطفال - الشعور بالدونية

الشعور بالدونية

 هذا الشعور بالذات يكون المسؤول الأول عنه هو الوالدين بداية، ثم المدرسة والمجتمع..

صحيح أن الأولاد يولدون بصفات شخصية خاصة بهم، لكن هذه الصفة غالبا لا تأتي مع الطفل، بل تكون نتاج التعامل معه.

الأم هي المصدر الرئيسي والأول لنظرة الطفل لنفسه، ثم تأتي نظرة باقي أفراد الأسرة والمجتمع،
لذا فإن نظرتك له هي الأهم، وهي التي ستبقى معه حتى آخر عمره،
هي التي سيستخدمها سلاحًا في وجه من يحاول أن يشعره بالدونية في كل وقت.

أما عن أسباب الشعور بالدونية فهي:

نعت الطفل بنعوت سلبية، أنت لا تسمع أبدًا، لا تتقن صناعة شيء، أخطأت كالعادة..
وغيرها من الجمل التي ربما نحن فعلا مقتنعين بها، وقناعتنا هذه بالتأكيد مغلوطة..
أو أننا غير مقتنعين بها، ولا نريد أن نقولها، لكنها خُزّنت في عقولنا منذ زمن بعيد،
ثم أصبحت تخرج من فمنا دون قصد، لكنها في كل الأحوال تؤثر على شخصية الطفل.

أتدرون ما الغريب في الموضوع؟!

الغريب أننا نظن أنه عندما ننادي الابن يا فاشل أو يا مزعج، ونؤنبه باستمرار فإننا نظن أن ذلك يجعله أحسن،
لكن ما يحدث هو العكس تماما، فإن ذلك يجعله يفقد الثقة في نفسه، ويشعر بأنه أقل من المطلوب،
ويفقد الثقة في قدراته، يصبح متوترا ومترددا في تصرفاته،
مما ينتج عنها أخطاء أكثر، بدلا من أن يجعله أحسن..
إضافة إلى أن تطبع الأهل والمربون بهذه النظرة السلبية عن الولد يجعلهم لا يؤلون انتباها لإيجابياته،
بل ربما فسروا بعض الإيجابيات بتفسير سلبي، نتيجة لنظرتهم السلبية المترسخة في عقولهم،
كأن يقوم الولد بمساعدة أحدهم لأنه كريم الأخلاق ويحب المساعدة،
فيفسرها الأهل أنه يساعد لأنه ضعيف ولا يستطيع أن يقول لا لا أريد أن أساعدك،
وعوضا عن مدحه وشكره، يقومون بتأنيبه، فيزداد شعوره بالدونية والظلم، ويصدق أنه لا أمل منه.

الشعور بالدونية يأتي أيضًا من الحالة المعاكسة، عندما يخاف الأهل على الطفل بشكل زائد، ويدللونه،

ولا يحملونه أي مسؤولية، الطفل بحاجة إلى الإحساس بأنه عضو فعال،
يريد أن يساعد وينجز كما الكبار، ويسعد عندما ينخرط في أنشطة داخل المنزل أو خارجه،
أما إن رأي غيره من الأطفال ممن هم في مثل سنه، يقومون بأعمال لا يقوم بها،
ويمنعه والداه من أدائها، فإن ذلك يُولّد في نفسه شعورا بأن والده لا يثقان به، لأنه ليس أهلا للثقة،
فينطبع ذلك الإحساس في نفسه ويصدقه.

قد يأتي الشعور بالدونية نتيجة نقص اجتماعي أو اقتصادي،

وخاصة في عمر دخول المدرسة والتعرف على زملاء جدد،
ربما يملكون بيوتًا وألعاب وأدوات مدرسية أفضل مما يملك،
كل ذلك يؤثر بلا شك في نظرته لنفسه،
لكن إن نظرنا في الواقع فإننا نجد أن بعض الأطفال رغم عدم امتلاكهم لكل هذه الميزات،
إلا أن اعتزازهم بنفسهم كبير، ذلك لأنهم عرفوا أن والديهم لم يبخلوا عليهم،
وإنما أحضروا لهم حسب استطاعتهم، وأيضًا كانت علاقة هؤلاء الأطفال مع الأشياء علاقة حاجة لا علاقة قيمة،
يعني عندما يشتري الوالدان لابنهما ملابس جديدة، فيخبرانه أننا اشتريناها لأننا نحتاجها،
ولم نشتريها كي نفتخر فيها فقط وتزيد قيمتنا بامتلاكها،
وهكذا في كل الأمور يجب أن يفهم أن الأشياء نشتريها للحاجة فقط، ولا داع لشراء ما لا نحتاج..
ومن المهم دومًا أن يسلط الوالدان الضوء على ميزات طفلهما،
وأن يحدثاه عن قصص العظماء الذين خرجوا من بيئات فقيرة مثل عباس محمود العقاد،
أو كانوا يعانون من مشاكل صحية أو ذهنية مثل (أعطونا مثالا بالتعليقات) ..
أو حتى كانوا يعانون من إعاقات جسدية كفقد البصر أو فقد أحد الأطراف،
كل ذلك يمكنه رويدا رويدا ومع التكرار أن يحسن نظرة طفلكم لنفسه وقدراته.

بعض الأطفال يتمتعون بحساسية زائدة، وميل للمثالية، فإذا ما أخطؤوا بأي خطأ،

فإنه ثقتهم بأنفسهم تتدنى فورا لأدنى مستوى،
في هذه الحالة على الوالدين والمربين تأجيل تنبيههم على الخطأ،

فلنفرض أن الطفل يكتب درس اللغة العربية، وأخطأ بإحدى الكلمات،
فلا تصححوا له الخطأ مباشرة لأنه قد يحجم عن الاستمرار بالكتابة،
وإنما فقط ضعوا في بالكم الكلمة التي أخطأ فيها،
وعلموه كيف يكتبها بشكل صحيح في وقت لاحق..
أما إن كنتم مضطرين لتصحيح خطئه، عندها اثنوا عليه في البداية، وامدحوه، ثم صححوا خطأه،

ثم ابحثوا عن شيء صحيح فعله وامدحوه به، في مثالنا السابق، يمكن أن تمدحوا كتابته الصحيحة لكلمات أخرى.

هل عانيتم من شعور أولادكم بالدونية في إحدى فتراتهم العمرية، ومتى تحسنت ثقتهم بأنفسهم؟

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

استبيان عن دورة الخصائص العمرية 

استبيان عن دورة الخصائص العمرية  في نهاية الدورة نود سؤالكم عن مدى استفادتكم في الدورة …

course 2 310x165 - دورة خصائص المراحل العمرية

دورة خصائص المراحل العمرية

دورة خصائص المراحل العمرية  يمر الأطفال بفترات نمو متميزة أثناء انتقالهم من مرحلة الرضاعة إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *