الرئيسية / دورات خاصة / دورة فهم سلوكيات الأطفال – التبول الاإرادي

دورة فهم سلوكيات الأطفال – التبول الاإرادي

childhood juice 10 - دورة فهم سلوكيات الأطفال - التبول الاإرادي

التبول اللاإرادي

من المفترض أن يصبح الطفل قادرا على التحكم الكامل بعضلات المثانة مع نهاية العام الرابع،
لكن قد يستمر بعدم التحكم فيها لعمر أكبر من ذلك، ويعتبر ذلك أمرا لا يستدعي استشارة طبيب قبل عمر 7سنوات،
أما إن استمر لبعد ذلك بمعدل مرتين أسبوعيا، لمدة ستة أشهر، فعندها لابد من عرضه على طبيب.

التبول اللاإرادي يكون غالبا في الليل، ولكن قد يحدث أيضا في النهار، وقد يكون مترافقا مع السعال أو الضحك.

التبول اللاإرادي: عدم قدرة الطفل على التحكم بالتبول ليلًا في سن يُفترض أن تكون لديه فيها القدرة على ذلك.

في الكثير من الأحيان يكون سبب التبول نفسيا، وفي حالات قليلة يكون السبب عضويًا، ومن الأسباب العضوية:

صغر حجم المثانة

نقص الهرمون المضاد للإدرار ADH.

نقص حساسية أعصاب المثانة.

التهاب المجاري البولية.

ومن الأسباب النفسية التوتر والقلق الناتج عن سوء العلاقة مع الوالدين،

بسبب توبيخهم الدائم له والتقليل من شأن الطفل.. فيكون التبول اللاإرادي وكأنه عقاب لا مباشر للوالدين.

الخوف بسبب سماع قصص مخيفة، أو رؤية برامج مخيفة، لذا يجب على الوالدين الانتباه إلى حديثهم أمام الأولاد،
ولا يظنوا أن الطفل لا يسمع أو لا يفهم ما يسمعه، بل عليهم أن يمتنعوا عن أي سيرة مخيفة بوجود الولد.

إن تغير الظروف المحيطة بالطفل تسبب له مشاكل نفسية، مثل الانتقال إلى منزل جديد أو مدرسة جديدة وتغير رفاقه،
أو فشل في الاختبارات، أو ولادة مولود جديد.

فإذا ما لاحظ الأهل على ابنهم حالة فجائية من التبول اللاإرادي، فأول ما عليهم فعله هو طمأنته،
يمكن أن يتحدثوا معه ويخبرونه بملاحظتهم، ويقولوا له بصراحة أن حالتك هذه تعني أنك منزعج من الداخل، فما الذي يزعجك؟

كل ذلك يساعده على فهم نفسه، وأن يفضفض ويتخلص من عبء بداخله.

وإن لم ينفع ذلك فعندها لابد من عرضه على الطبيب، وفي الحالتين هنالك بعض الإجراءات التي يمكن اتخاذها.

منع الطفل من المشروبات قبل النوم بثلاث ساعات، وخاصة المشروبات التي تحوي على كافئين وتسبب إدرار مثل المشروبات الغازية والشاي.

تعويد الطفل على دخول الحمام قبل النوم بثلاث ساعات، وقبل النوم مباشرة.

 إيقاظ الطفل بعد النوم بساعة كي يدخل إلى الحمام.

إيقاظ الطفل بعد النوم بساعتين أيضا كي يدخل إلى الحمام.

يمكن تدريب المثانة على حبس البول خلال النهار بأن يتباطأ قليلا قبل الدخول إلى الحمام،
عند الشعور بالرغبة في ذلك، لكن حذارِ من التباطؤ لمدة طويلة لأن ذلك يساهم في تفاقم المشكلة.

يمكن وضع جدول أداء للطفل، بحيث كل مرة لا يبلل فيها فراشه، يضع نجمة على الجدول، ذلك يجعله يشعر بالثقة بنفسه.

بملاحظة الأطفال وجدوا أن كل طفل له تقريبا وقت محدد يحتاج فيه إلى حمام،
وبناء على ذلك اخترع العلماء جهاز يرن عندما يتبلل، هذا الجهاز يوضع في فراش الطفل،
فإذا ما تبلل فإنه يرن ويوقظه، وهكذا يتعود الطفل على الاستيقاظ في هذا الوقت من تلقاء نفسه.

الأمر غير خاضع لإرادة الطفل، لذا لا ينفع معه العقاب واللوم، فاحذروا أن تخجلوه أمام إخوته، لكن دعوه يغسل ثيابه وفراشه كي يتحمل مسؤولية ما فعله.

بعض الدراسات تنصح بشرب كأس ماء فاتر فيه ملعقة عسل كبيرة، حيث تقول أن هذا المشروب يقلل الإدرار.

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

استبيان عن دورة الخصائص العمرية 

استبيان عن دورة الخصائص العمرية  في نهاية الدورة نود سؤالكم عن مدى استفادتكم في الدورة …

course 2 310x165 - دورة خصائص المراحل العمرية

دورة خصائص المراحل العمرية

دورة خصائص المراحل العمرية  يمر الأطفال بفترات نمو متميزة أثناء انتقالهم من مرحلة الرضاعة إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *