الرئيسية / علمني بالقصص / قصص علمية وتعليمية / جزيئتا الأكسجين لولا وأوكا ورحلة الجهاز التنفسي (الجزء الأول)

جزيئتا الأكسجين لولا وأوكا ورحلة الجهاز التنفسي (الجزء الأول)

رحلة الجهاز التنفسي

جزيئتا الأكسجين لولا وأوكا ورحلة الجهاز التنفسي

بينما كانت جزئية الأوكسجين ” لولا ” تتأمل السماء وهي تشعر بانتعاش نسيم الصباح، إذ جاءت جزئية الأوكسجين “أوكا” تتسلل قليلاً قليلاً من خلفها وصاحت قائلة بصوت حاد: لولا .. لولا

ارتعبت “لولا” لوهلة، ثم تمالكت نفسها والتفتت للخلف باسمة، لكن “أوكا” نظرت إليها بطريقة غريبة.

سألتها لولا باستغراب: لم تنظرين إلي بهذا الشكل؟

ردت أوكا: يبدو أنك اليوم أيضاً لم تغسلي وجهك عندما استيقظت، أليس كذلك؟

هناك ذرات غبار على وجهك.

طأطأت ” لُولا ” رأسها خجلاً ولم ترد بأي كلمة.

وبلمح البصر حدث أمر غريب، شعرت لولا بقوة سحب هائلة، ومن ثم دخلت في نفق صغير يدعى الأنف،

وعندها بدأت تضحك بطريقة هستيرية،

إذ أن الشعيرات الموجودة على جدران الأنف كانت تدغدغها جداً.

عندما هدأت تذكرت صديقتها ” أوكا ” فالتفتت يميناً ويساراً لتبحث عنها،

لكنها لم تجدها، فاستمرت بالمشي في الأنف علها تجدها.

في تلك الأثناء كانت “أوكا ” في الخارج تبحث عن “لولا” وتتساءل أين اختفت،

وإذ بها تجد نفسها فجأة داخل مغارة كبيرة، تدعى الفم.

تمشت قليلاً نحو الأمام،  لتتفاجأ بصوت يناديها يشبه صوت “لولا “

نظرت إليها بتأمل ثم صرخت بصوت فرِح: لولا .. أنت لولا .. لكنك أصبحت نظيفة لأنك غسلتي وجهك ..

أليس كذلك؟

الجهاز التنفسي عصير الطفولة

في الحقيقة لست أنا من غسله، لكن الشعيرات الموجودة على جدار الأنف والغشاء المخاطي، هي من نقت جزيئات الهواء من الغبار ورطبتها ودفأتها، أجابت ” لولا “

ذلك أفضل .. هكذا تبدين أجمل وأنت نظيفة، ردت “أوكا ” وعلامات الرضا على وجهها، ثم أردفت قائلة هيا لنكمل استكشاف المكان.

مشت لولا نحو اليمين ومشت أوكا نحو اليسار وإذ بهما يصطدمان معاً ويقعا على الأرض، فأخذتا تضحكان معاً، ثم وقفتا واستأنفتا طريقهما.

داخل أنبوب يسمى (البلعوم) وفي نهايته وصلتا إلى مفترق طريقين، وقفتا حائرتين أيهما هو الطريق الصحيح، وإذ فجأة أُغلقت إحدى القناتين ومرت من جانب جزيئتي الأوكسجين لقمة طعام،

ثم أكملت طريقها إلى القناة المفتوحة، نظرت ” أوكا” إلى ” لولا ” وقالت وهي تحرك رأسها قليلا:

هل لاحظتي مثلما لاحظت؟

لقد دخل الطعام من الأنبوب الخلفي، إذن يجب أن ندخل في الأنبوب الثاني المكتوب عليه (الحنجرة).

أمسكت الجزيئتان يدي بعضهما وانطلقتا تكملان طريقهما داخل الحنجرة،

ثم أكملتا داخل أنبوب الرغامى المؤلف من حلقات، ومرة أخرى وقعتا في حيرة عندما وصلتا إلى مفترق طرق آخر،

حيث وجدتا هناك أنبوب على اليمين وأنبوب على اليسار.

لنعلم ماذا فعلتا تابعوا معنا الجزء الثاني


تأليف: أماني جازية                                  تحرير: ولاء الشوا

جميع الحقوق محفوظة لمدونة عصير الطفولة يمنع النسخ واللصق ويسمح بمشاركة الروابط فقط

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

status of water 310x165 - ثلوجة المغامرة (حالات المادة)

ثلوجة المغامرة (حالات المادة)

ثلوجة المغامرة (حالات المادة) قررت ثلوجة الخروج من الثلاجة لترى العالم الخارجي، لكن صديقتها سومة …

رحلة الجهاز التنفسي

جزيئتا الأكسجين لولا وأوكا ورحلة الجهاز التنفسي (الجزء الثاني)

جزيئتا الأكسجين لولا وأوكا ورحلة الجهاز التنفسي وصلت لولا ولأوكا إلى ممرين حيث وجدتا هناك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *