الرئيسية / دورات خاصة / خصائص المراحل العمرية / تطور طفلك بعمر 8 سنوات (اللغوي والمعرفي)

تطور طفلك بعمر 8 سنوات (اللغوي والمعرفي)

 8years 2 - تطور طفلك بعمر 8 سنوات (اللغوي والمعرفي)

التطور اللغوي والمعرفي

نبرة الصوت وأسلوب الكلام يصبح مشابها للبالغين، ويستطيع تكوين جملة طويلة ومعقدة بدون أخطاء تقريبا..
لكن من ناحية كتابة القواعد فإنه ما يزال يعاني من وجود أخطاء.

كما أنه يبدأ بالتقاط كلمات غير مقبولة من أقرانه، صحيح أنه كان يلتقطها من قبل،
لكن في هذه المرحلة يكون التقاطه أكبر وعن إصرار،
وربما هذه الكلمات تجعله يشعر بالانتماء إلى جماعة رفاقه، وأنه أصبح أكبر..
بالطبع يجب أن يبقى تحت مراقبة الوالدين.

اللعب يصبح أكثر إبداعا، ويستطيع الطفل أن ينجز بعض المهام بطريقته الخاصة،
كما أنه يصبح أكثر قدرة على التركيز والانتباه، وبإمكانه تنفيذ عدة مهمات معا.

في هذا العمر تصبح قدرة الطفل على الكتابة والقراءة ممتازة،

ويصبح بإمكانه كتابة مقاطع أو قصص صغيرة، وتصبح عنده رؤية لمستقبله،
حيث يفهم ويناقش ماذا يريد أن يصبح في المستقبل،
وتظهر اهتماماته في مادة دراسية أكثر من غيرها.

معرفة التاريخ والأيام حيث يعرف نحن بأي يوم من الأسبوع،
لكن يصعب عليه معرفة التاريخ كاملا، ومعرفة الأوقات وكذلك الأجزاء كالنصف والربع تصبح جيدة.

يستطيع العد بالاثنينات (2_4_6….) والخمسات (5_10_15 ….).

يعرف الجمع والطرح للأرقام المؤلفة من منزلة واحدة.

يريد معرفة سبب الأشياء، مثلا فيما سبق كانت تكفيه معرفة أن الليل مظلم والنهار مضيء،
والشمس تشرق في النهار بينما القمر يظهر في الليل،
بينما الآن يريد معرفة السبب في حدوث الليل والنهار،
وهذا الحماس لمعرفة أسباب الأشياء يجب أن تستغلوها في تعليمه كيفية البحث بنفسه عن الجواب
سواء على الانترنت او في الكتب، ومعرفة الكيفية الصحيحة لتقييم مصادر المعرفة.

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

مهارات الطفل في عمر 4 سنوات

مهارات الطفل في عمر 4 سنوات

مهارات الطفل في عمر 4 سنوات طفلك يكبر😍 .. هل لاحظت أن طفلك بين 4 …

ما هي أسباب بكاء الطفل والرضيع لبكاء هو لغة الطفل الأولى، وهو الطريقة الوحيدة التي يستطيع فيها المولود والرضيع التعبير عن مشاعره وعن حالته النفسية وكذلك عن احتياجاته، وكما نتعلم كيف نترجم اللغات الأجنبية

ما هي أسباب بكاء الطفل والرضيع

ما هي أسباب بكاء الطفل والرضيع البكاء هو لغة الطفل الأولى، وهو الطريقة الوحيدة التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *