الرئيسية / غير مصنف / تطور طفلك بعمر 8 سنوات (العاطفي والاجتماعي)

تطور طفلك بعمر 8 سنوات (العاطفي والاجتماعي)

8years 1 - تطور طفلك بعمر 8 سنوات (العاطفي والاجتماعي)

تطور طفلك بعمر 8 سنوات (العاطفي والاجتماعي)

يصبح الأطفال أكثر استقلالية، واعتماد على أنفسهم، ويستعيدون ثقتهم بأنفسهم،
التي يكونوا قد فقدوها خلال بداية تعليمهم في المدرسة،
بسبب عدم قدرتهم السابقة على الكتابة والتعامل الأمثل مع الزملاء والمدرسين.

يصبح الطفل أكثر قدرة على التعبير عما يريده ووصف مشاعره وتحديد أهدافه من أي مهمة..
كما يصبح أكثر جرأة في الحديث على الهاتف، ويصبحون أكثر حساسية للأمور الأخلاقية وتمييز الصح من الخطأ.

بما أن الطفل أصبح أكثر استقلالية، فإن ذلك يتمثل باختياره لأصدقاء له،

ويعطي الصداقة أهمية كبيرة، والطفل في هذا العمر يهتم كثيرا بما يقوله الناس عنه

أغلب أصدقائه من نفس جنسه، لكن نرى بوادر اهتمام بعلاقته بالجنس الآخر،
وهذا الاهتمام غير مرتبط بنواحٍ جنسية، كما أنه يخجل من التصريح بهذا الاهتمام،
ويكون هذا السن مناسبا كي نشرح لهم عن حدود العلاقة بين الجنسين بالشرع، ومن هم محارمه.

باختصار يمكننا اعتبار سن 8 سنوات هو تمهيد لمرحلة المراهقة.

سن 8 سنوات هو سن المنافسة، لكن وظيفتكم كأهل أن توجهوا الأطفال إلى التنافس مع أنفسهم،
بحيث كل يوم يكونوا أفضل من اليوم السابق.. شجعوهم أن يضعوا أهدافا لأنفسهم، أهدافا قصيرة الأمد وطويلة الأمد..

مثلا في نهاية الشهر يكونون قد أنهوا حفظ عدد معين من صفحات القرآن، وقراءة كتاب،
وحفظوا جدول الضرب، أو أي هدف يحبونه.. أنتم شجعوهم على أن يضعوا هدفا بأنفسهم،
وكلما طلبتم منهم أن يدرسوا أو يقرؤوا بدلا من أن تقولوا لهم: هيا إلى الدراسة، قولوا لهم: هيا لنحقق هدفنا.

إن تحقيق الطفل للهدف الذي وضعه بنفسه يزيد ثقته بنفسه ويجعله أكثر استقلالية،
وأقل طلبا لموافقة الآخرين على ما يقوم به.

بما أن الطفل في هذا العمر قد أصبح يملك القدرة على التفكير بطريقة أفضل وبطريقة معقدة نوعا ما،

فهذا يساعده على تبني منهج تفكيري مثل وضع عدة احتمالات للتصرف والرد على من أساء لنا، ثم اختيار الأفضل منها.

محاولة وضع عدة أعذار لمن قصر في حقنا.. لكن لا يمكنه ذلك بدون مساعدة الأهل،

إذ أن رد فعله البدائي هو النظر إلى الأمور بمبدأ صح مطلق أو خطأ مطلق،
أبيض أو أسود، هذا أمر طبيعي فلا تتضايقوا منه، كل ما عليكم فعله هو مناقشته حتى تتضح له الصورة كاملة.

 النظر إلى الأخطاء على أنها وسيلة لنتعلم منها كيف نصبح أفضل في المرة القادمة،

وهنا يبرز دور الاهل بالتركيز على كيفية إنجاز العمل بطريقة أفضل مستقبلا،
أكثر من التركيز على التوبيخ وعلى الأخطاء التي حدثت.

يحتاج إلى الشعور بالحب والتفهم كثيرا ممن حوله، وخاصة أمه.

قد نجده في نفس الوقت لطيف ومؤدب ومتعاون، أو وقح وأناني،
لأنه يعاني من عدم استقرار عاطفي.. كما أن البعض قد يكون شديد الحساسية في هذا العمر.

قدرته على الصبر ضئيلة، ولا يحب الانتظار، لذا يكون لحوحا جدا.

بالنسبة للأمور المالية، تزداد قدرته على فهم الفرق بين الاكتساب والصرف،
ولذا يمكنكم البدء بالحديث معه عن أهمية الادخار ووضع الأهداف المالية.

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

نقاط جوهرية في بناء ثقة الطفل بنفسه

لا تمدح إلا في الأوقات المناسبة: بالطبع الطفل يحتاج المديح والتشجيع على أفعاله، ابتداء من …

speak 310x165 - تعزيز النطق عند الطفل

تعزيز النطق عند الطفل

تعزيز النطق عند الطفل من المشكلات التي يواجهها الأطفال كثيرا وخصوصا المغتربين لعدم وجود البيئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *