الرئيسية / عصائر تربوية / تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس

تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس

myself - تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس

تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس

كثيرا ما يسأل الوالدان،

كيف أجعل ابني يدرس لوحده، ويركز في الدراسة؟

متى يعتمد الطفل على نفسه في الأكل؟

كيف أعلم ابني الاعتماد على نفسه؟

وللإجابة عن هذه الأسئلة حول تربية الأطفال بطريقة تؤهلهم الاعتماد على أنفسهم، علينا أن نعرف أولًا أننا في الغالب نحن السبب في جعل الطفل اتكالي ويعتمد علينا، الأطفال فضوليون بطبيعتهم ويحبونه تقليد الكبار، لذلك يريدون تنفيذ كل الأعمال بأنفسهم، وغالبًا يكون رد الاهل هو الرفض

هذا الرفض يكون لعدة أسباب:

إما لعدم قدرة الطفل على القيام بما يريده. لضيق الوقت ومشاغل الوالدين الكثيرة.

التي لا تدع لهم وقتا للاصطبار على طفلهم حتى يؤدي العمل.

خوفًا على الطفل من الأذى، أو من أن يتسخ و ينشر الفوضى في المكان.

وبالتالي تكون الطريقة الأسهل هي إنجاز عمل طفلهم نيابة عنه، لكن هذه الطريقة أسهل اليوم،

أما في المستقبل فإنها ستشكل مصاعب كثيرة وتجعل الطفل اتكالي، وكي نصل إلى حل وسط يرضي الوالدين ويطور شخصية الطفل، إليكم مايلي:

خطوات تعليم الطفل الاعتماد على نفسه:

إذا أردتم الذهاب إلى زيارة قريبكم، وبكى طفلكم كي يلبس حذاءه ذو الرباط، أنتم تعلمون أنه يستطيع لبس الحذاء،
لكن لا يستطيع ربطه، في الغالب تقوم الأم بإلباس الطفل الحذاء وربطه، لكن التصرف الصحيح هو أن تدع الطفل يلبس حذاءه بنفسه،
ثم تربط هي الحذاء، أي إن كان طفلكم يستطيع إنجاز جزء من المهمة، فدعوه يقوم به وأكملوا أنتم الجزء الذي لا يستطيعه.كيف أجعل ابني يدرس لوحده، ويركز في الدراسة؟ متى يعتمد الطفل على نفسه في الأكل؟ كيف أعلم ابني الاعتماد على نفسه؟
إن كنتِ تريدين تبديل ملابس طفلك، فابدئي مبكرّا قبل الوقت، كي لا تستعجلي طفلك، أما إن كنتِ فعلا مضغوطة بالوقت والأشغال، فأخبري طفلك صراحة وبوضوح، أنك ستقومين بهذا العمل نيابة عنه هذه المرة فقط لأنك مستعجلة، وفي المرة القادمة سيقوم به بنفسه.

إن طلب طفلك عملا لا يستطيع القيام به لأنه مازال صغيرًا، فأخبريه أنك ستدعينه يقوم به عندما يكبر، وذكريه ببعض المهام التي لم يكن يستطيع القيام فيما سبق والآن يستطيع فعله، مثل تلك اللعبة التي في الطابق الثاني من الخزانة، والتي لم يكن يستطيع الوصول إليها، ثم أصبح أطول ويستطيع الوصول إليها، وذكريه بقميصه البرتقالي ذي الأزرار الذي لم يكن يستطيع زرّه بنفسه، والآن أصبح يلبسه دون مساعدة.
أما إن خفتم من إيذاء نفسه أو تلويث ملابسه، فما عليكم إلا أن تأمّنوا له بيئة مناسبة، تحت نظركم.

شاركونا رأيكم في المقالة، وتجاربكم في تعليم أطفالكم الاعتماد على أنفسهم، في التعليقات

عن Amani Jazia

شاهد أيضاً

تنمية مهارات الأطفال عصير الطفولة

تنمية مهارات الطفل

تنمية مهارات الطفل كيف أبدأ مع طفلي ومن أين؟ كثيرا (ما تسأل الأمهات هذا السؤال …

تحليل شخصية الطفل

اختبار تحليل شخصية الطفل

اختبار تحليل شخصية الطفل يولد الطفل وهو يحمل صفات شخصية خاصة به، ربما لا تُعجب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *