الرئيسية / عصائر تربوية / المكافأة مالها وما عليها

المكافأة مالها وما عليها

surpriz - المكافأة مالها وما عليها

المكافأة مالها وماعليها

كثيرة هي الآراء التي تتحدث عن المكافأة وأثرهاعلى الطفل. وتتراوح هذه الآراء بين مؤيد بشدة للمكافأة،
وبين رافض للفكرة بشدة، أما عني فإني أتخذ موقفا وسطيا إزاء ذلك، فأنا لا أؤيد تطبيقها بالمطلق، ولا أرفضه تمامًا.

الأمر عندي يختلف بحسب الأمر الذي نعطي عليه مكافأة،

هل هو عادة جديدة أم لا؟

هل هو واجب أم لا؟

هل المكافأة مستمرة أم متقطعة؟

دعوني هنا أشرح رؤيتي بمثال:

إن السيارة تعتمد على الوقود الداخلي كي تعمل،
لكن يحدث أحيانًا أن تحتاج إلى دفع خارجي في البداية ثم تُكمل مسيرها لوحدها،
وهنا يمكننا أن نشبّه الدافع الخارجي بالمكافأة، التي نستخدمها لإعطاء الدفعة الأولية فقط.

وكي نطبق المكافأة بشكل صحيح وفعال،فعلينا الانتباه إلى الأمور التالية:

الأطفال يتحمسون لتجربة الأشياء الجديدة،لذا ليس من الضروري تشجيعه على ما يحب بتقديم مكافأة مادية،
بل إن ذلك سوف يضر وفقا لما خلُصت إليه دراسة في جامعة ستانفورد،
حيث اختاروا بعض الأطفال الذين لديهم شغف بالرسم،

وقدموا لهم مكافآت على رسمهم،

وبعد مدة أخبروهم أنهم لن يقدموا لهم هدايا بعد الآن، وإذ بالأطفال يتوقفون عن الرسم،
رغم أنهم كانوا من قبل التجربة يرسمون دون مكافآت.

أثناء تقديم المكافأة لا تنسوا أن تذكروهم أيضًا بالعواقب الجميلة لسلوكهم،

مثلا عندما يحفظ طفل القرآن فإننا نقدم له مكافأة،

وبنفس الوقت نخبره أن الله يحبه وأنه قد جمع حسنات من ذلك.
وهذا يكون بمثابة تمهيد كي نركز مستقبلا على العواقب الجيدة، ونقلل من المكافأةت دريجيا حتى نوقفها.

حددوا لأطفالكم واجبات يومية عليهم تنفيذها،

تتناسب مع مرحلتهم العمرية،هذه الواجبات ليس لها مكافأة، ينما عندما يقومون بما يزيد عليها،
قدموا لهم مكافأة. 
المكافأة يجب أن تكون شيئا يحبه الطفل،

وبنفس الوقت غير مشبعة له.. ماذا أقصد؟

مثلا طفل أراد الحصول على بلاي ستشن مكافأة، يمكن أن تحضروا له البلاي ستيشن وشريط واحد فقط له،
وفي المرات القادمة وعند الإنجازات القادمة تحضروا له أشرطة أخرى.

وجود جدول للمكافأة، أفضل من المكافأة.

الفردية،مثلا أن تعطوا طفلكم مكافأة عندما يصلي الأسبوع كاملا، أفضل من أن تعطوه مكافأة لكل صلاة،
في بداية تعليمه الصلاة يمكن أن تعطوه في نهاية كل يوم، ثم تصبح المكافأة في نهاية الأسبوع،

ثم يصبح بلا مكافأة مادية.  

أفضل ما يمكن أن يحفز الطفل هو الشعور الداخلي الجميل بالإنجاز، أحيانا يصعب على الطفل إدراكه دون مساعدة،
لذا اسألوا طفلكم بعد إنجاز عمله:

كيف تشعر وأنت ترى غرفتك مرتبة؟

ما هو شعورك وقد حصلت على درجات مرتفعة؟

أيضا من الأمور المهمة للغاية بالنسبة للطفل هو نظرة والديه له، فعندما يعلم أن أي عمل يجعل والديه يفتخران به،
عندها يتحمس لهذا العمل، طبعا على فرض أن علاقته بوالديه طبيعية، فلا تبخلوا بإخبار طفلكم أن تصرفه جعلكم تفتخرون به.

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

childhood juice 310x165 - دلالات رسومات الأطفال - الجزء الأول

دلالات رسومات الأطفال – الجزء الأول

دلالات رسومات الأطفال – الجزء الأول هل ترغبين في معرفة مايقصده طفلكِ في رسوماته؟ هل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *