الرئيسية / غير مصنف / العصفورة السحرية والإحساس بالآخرين

العصفورة السحرية والإحساس بالآخرين

SENSETIVE - العصفورة السحرية والإحساس بالآخرين

دخل عمار إلى مدرسته فوجد زملاءه يلعبون بالكرة، فأخذ الكرة ورماها بعيداً، ثم استلقى على ظهره وبدأ يضحك عليهم بصوت عال وهو يحرك قدميه من شدة الضحك، اقترب حارث منه وقال له: لم فعلت ذلك؟ لقد أفسدت لعبنا!

فوقف عمار وأخرج لسانه لحارث وأصدقائه، وضحك عليهم ثم انصرف.

كان هناك عصفورة سحرية تقف على غصن شجرة في الساحة تراقب ما فعله عمار، طارت خلفه إلى أن وصلت إلى بيته..

عندما وصل عمار استلقى على سريره، ووضع يديه تحت رأسه وبدأ يتخيل كيف رمى الكرة ويضحك، ثم غط في نوم عميق.

عندما استيقظ بعد ساعة، خرج فوراً إلى حديقة منزله، وداس على الأزهار الجميلة فصرخ:

آااااه لأنه شعر بألم في قدمه وكأن أحدهم داس عليها.

ثم أكمل طريقه حتى وصل إلى شجرة التفاح، فهجم على أوراقها وبدأ يقطعها بكلتا يديه ثم صرخ:

آااااه ووضع يديه على رأسه لأنه شعر بأن أحدهم قد شد شعره.

وبسبب الألم شعر بغضب كبير، لذلك مد يده إلى الغصن وكسره بقوة، وعندها صرخ بصوت عال جدا:

آاااااه … آاااااه لأنه شعر بألم لا يحتمل في ذراعه وكأن أحداً ضربها وكسرها، مما زاد غضبه وغيظه،

لذلك ركل جذع الشجرة برجله وإذ به يشعر بألم مضاعف، إذ أصبحت رجله تؤلمه بشدة من أثر الضربة،

وكذلك شعر بأن أحداً ضربه على بطنه فبدأ يؤلمه بكل غير طبيعي.

عندها أدرك أنه كلما آذى المخلوقات الأخرى فإن أذاه سيعود عليه ويشعر بالألم،

لذلك لمعت بذهنه فكرة عظيمة وقرر أن ينفذها، اقترب من الشجرة وحضنها وعندها شعر بفرح وحنان كبير وسعادة غامرة،

فقال في نفسه: كم هو جميل هذا الشعور!!

سأحب أصدقائي وكل العالم كي أشعر دوماً بمثل هذا الشعور ولن أؤذيهم أو أزعجهم أبداً.

كانت العصفورة السحرية على غصن الشجرة تراقبه، وعندما حضن الشجرة طارت العصفورة وحطت على كتفه وهمست في أذنه:

أحسنت يا عمار أنت طفل ذكي وفهمت المقصود بسرعة، أنا عصفورة سحرية ولذلك ربطت إحساسك بإحساس جميع الكائنات،

وكيفما تعاملهم فإنك ستشعر مثلهم.

فتح عمار كفه كي تقف عليه العصفورة السحرية، قربها من وجهه وابتسم لها وقال: أشكرك جداً.. نعم لقد جربت إحساساً رائعاً  بسببك.

 


تأليف: أماني جازية                                  تحرير: ولاء الشوا

جميع الحقوق محفوظة لمدونة عصير الطفولة يمنع النسخ واللصق ويسمح بمشاركة الروابط فقط

شاهد أيضاً

old car 310x165 - سيارتنا القديمة

سيارتنا القديمة

  سيارتنا القديمة  نزلت دموع إلهام عندما سمعت والديها يتحدثان عن ضرورة تخليهما عن سيارتهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *