الرئيسية / علمني كيف أفكر / التفكير الناقد / تعليم الأطفال التمييز بين السبب والنتيجة

تعليم الأطفال التمييز بين السبب والنتيجة

التمييز بين السبب والنتيجة

إن العلاقة بين السبب والنتيجة والتي تسمى علاقة السببية، هي من أهم القوانين التي تحكم الحياة، وكي نفهم الحياة بشكل صحيح، ونستفيد من تجاربنا وتجارب غيرنا، علينا أن نميز تماما بين السبب والنتيجة، حيث نقوم أحيانا بالخلط بينهما، فنظن السبب نتيجة والنتيجة سببا، وطبعا فإن هذا الخلط سيؤدي إلى كارثة.

وأعطي مثالا كي تتضح الأمور

مثلا: قد يقول الطفل لأن الدرس صعب شعرت بالملل

هو هنا حلل المشكلة كالتالي: السبب أن الدرس صعب

والنتيجة: شعرت بالملل، السبب أني شعرت بالملل

والنتيجة شعرت بأن الدرس صعب.

فإن فهم السبب الحقيقي، عندها سيرتاح قليلا ويبعد عنه الملل، ثم يعود إلى الدراسة، أما لو استمر بالتفكير بالطريقة الأولى وظل يقول أن الدرس صعب، عندها لن يدرس بسهولة.

ويمكن اكتشاف العلاقة بين السبب والنتيجة عن طريق الملاحظة، كما أنه لابد أن نطور مهاراتنا كي نربط السبب الصحيح بالنتيجة الصحيحة، ويمكننا أن ندرب أولادنا على ذلك منذ سن صغير، في سن 4_5 سنوات يكون هناك ميول تلقائي لدى الأطفال لتفسير الظواهر التي يرونها، وإيجاد أسباب لها، لكن تكون تفسيراتهم حسب تصوراتهم، مهمتنا نحن أن نصحح لهم ذلك، ومن ثم نبدأ بلفت انتباههم إلى حالات أخرى فيها سبب ومسبب.

هذا التمرين يمكن أن تعلموا أولادكم من خلاله عن السبب والنتيجة:

ذهب الصياد في رحلة إلى الغابة، فحدث معه عدة أمور، حددوا أي منها هو السبب وأي منها هو النتيجة:

أصدر صوتا من صفارته.

أمسك البندقية بيده.

شعر بالجوع.

هربت الحيوانات.

أشعل نارا للشواء.

 

بانتظار اجابات اطفالكم عبر التعليقات ^_^

عن Amani Jazia

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *