أريد أختاً لي

عصير الطفولة- أريد أختا لي

دخلت ريم إلى الغرفة، أمسكت بثوب أمها وقالت لها:

ماما.. أنا أريد أختاً.. كل صديقاتي عندهن أخت

وضعت أمها يدها على بطنها وقالت لها:

في بطني أخت لك بإذن الله، انتظري بضعة أشهر كي تكبر وعندها سيخرجونها من بطني.

ردت ريم بانزعاج: لكني أريد أختاً الآن!

خرجت إلى الحديقة فرأت شجرة التفاح التي تحبها، فقررت أن تجعلها أختها.

لعبت حولها كثيراً، وتكلمت معها كثيراً، لكن الشجرة لم ترد عليها، ثم فكرت أن تذهب لتلعب بالزحليقة مع الشجرة،

لكن الشجرة لم تتحرك، دفعتها ريم كثيراً لكنها لم تستطع أن تحركها أبداً.

عندها قررت أنها لن تجعل الشجرة أختها، وستبحث عن أخت تستطيع الحركة،

فرأت القطة “بيسو” تمشي في الحديقة، عندها فرحت جداً وقالت لنفسها سأجعل القطة هي أختي.

مشت ريم نحو الزحليقة وتبعتها بيسو، ففرحت كثيراً، وظنت أنها وجدت أختاً، بعد قليل سألت ريم بيسو عن رأيها بملابسها وشعرها،

لكن بيسو لم تستطع أن تتكلم، فغضبت ريم وقررت ألا تجعل بيسو أختها ثانية.

تركت بيسو وحدها، ودخلت إلى بيتها وهي تشعر بالإحباط والحزن،

وبعد قليل طرق أحدهم الباب، ذهبت ريم لترى من الطارق فوجدت خالتها وابنتها سارة

بدأت ريم اللعب مع سارة بالزحليقة، وثم سألتها عن ثيابها وشعرها فأخبرتها سارة أنها تحب ثياب ريم وشعرها،

فرحت ريم كثيراً وقررت أن تجعل سارة أختها لأنها تتحرك وتتكلم ، لعبت ريم مع سارة طوال النهار،

وفي المساء أرادت خالة ريم أن تعود إلى منزلها برفقة ابنتها سارة،

بكت ريم كثيراً وطلبت من خالتها أن لا تأخذ سارة معها لأنها تريد أن تجعلها أختها،

لكن الخالة اقتربت من ريم ووضعت يدها على كتفها وقالت لها بابتسامة:

لا يمكنني أن أترك سارة تنام خارج المنزل، يجب أن تنام معي، لكن يمكن أن تأتي في الغد إلى بيتنا وتلعبي معها.

غادرت سارة وأمها وعادت ريم وحيدة مرة أخرى بدون أخت،

طأطأت رأسها ومشت ببطء إلى أمها ووضعت يدها على بطنها وقالت:

هذه هي أختي الحقيقية، أنا في أشد الشوق لرؤيتها وحملها بعد عدة أشهر يا أمي.


تأليف: أماني جازية                                  تحرير: ولاء الشوا

جميع الحقوق محفوظة لمدونة عصير الطفولة يمنع النسخ واللصق ويسمح بمشاركة الروابط فقط

شاهد أيضاً

hassan 310x165 - محبة الصغار للنبي - ريحانتا النبي

محبة الصغار للنبي – ريحانتا النبي

محبة الصغار للنبي ريحانتا النبي ريحانتا النبي صلى الله عليه وسلم الحسن والحسين كان لنبينا …

old car 310x165 - سيارتنا القديمة

سيارتنا القديمة

  سيارتنا القديمة  نزلت دموع إلهام عندما سمعت والديها يتحدثان عن ضرورة تخليهما عن سيارتهما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *