الرئيسية / عصائر تربوية / ست أخطاء قاتلة في التعامل مع الأطفال

ست أخطاء قاتلة في التعامل مع الأطفال

ERRORS 6 - ست أخطاء قاتلة في التعامل مع الأطفال

ست أخطاء قاتلة في التعامل مع الأطفال

– أوعك تقوم من جنبي أو تلعب بشي.
– ما تاكل أكثر من حبة وحدة من الضيافة.
– ما تظلك عم تحكي ولما الكبار بيحكو بتسكت.
– يا ويلك إذا قلت لهم بابا اشترى محل جديد بكسر لك راسك (مثلا).
– إذا ما سمعت كلامي رح تكون هاي آخر مرة رح طالعك معي فيها مشوار لعند ناس فهمت.
– ما تتخانق مع حدا.
– ولا زال هنالك المزيد.

لا بد وأنكم سمعتم بهذه الوصايا أو ببعضها أو بواحدة منها على الأقل في طفولتكم،
وصايا وتهديدات وتنبيهات ونصائح لطالما ترددت على مسامع البعض في صغرهم،
إن لم يكن الجميع قبل كل زيارة لأحد الأهل أو الأصدقاء.

الآن:
– الأم التي تطلب من طفلها ألا يتحرك من جانبها طوال فترة الزيارة هل تتوقع هذا حقا؟

الدراسات الحديثة أثبتت أنه من الصعب على الطفل الجلوس بهدوء بمفرده لأكثر من دقيقة واحدة لكل عام من عمره،

فإذا كان عمره ثلاثة أعوام يستطيع الجلوس ثلاث دقائق فقط، فماذا عن وقت الزيارة؟!

الذي يستمر لساعة كاملة في أقل تقدير هل سيجلس الطفل بجانب أمه كل هذا الوقت؟
هل من الممكن حرمانه طيلة هذه المدة من حق اللعب مع أقرانه من الأطفال وهو أبسط حق من حقوق الطفل.

– الأم التي تأمر طفلها بأكل قطعة واحدة فقط من الحلوى تحت بند

(عيب لحتى ما يقولوا علينا مفاجيع ومو شايفين)

تنمي داخل طفلها التصنع وعدم التصرف بحرية خوفا من النقد والحذر منه وعدم تقبله من الآخرين..
ما المانع أن يتناول الطفل قطعة أخرى اشتهاها من الحلوى هل يعني هذا أنه (مفجوع)؟!

ثم إذا أقدم لتناول القطعة الثالثة فإن أمه تستطيع إخباره بأن تناول قطعة ثالثة
منها سيضر بأسنانه وبطنه وعليه أن يتوقف عن الأكل من أجل صحته
وإذا كان قد تعلم هذا المبدأ في المنزل فسيكون من السهل جدا على الأم إقناعه بالأمر.

– الأم التي توصي طفلها بعدم مشاركة الحديث وطرح الأسئلة أمام الناس

تعلمه بأن رأيه ليس مهما وسكوته أفضل في حين أنها تستطيع أن تتركه يتحدث

وتعلمه فقط أهمية الإستماع والإنصات للآخرين وانتظارهم حتى ينتهوا

ثم يتفضل لإبداء رأيه في الأمر وعليها أن تستمع له بعناية وألا تتجاهله.

– الأم التي تهدد طفلها بألا يفشي سرا من أسرار العائلة

هي لفتت انتباهه أن الأمر سرا ودفعته بنفسها لإفشائه للأصدقاء

ومن ثم فإن الأجدر بها ألا تتحدث بهذا السر أمام الطفل إذا كانت لا تريده أن يشاع بين الناس

فهذا الموقف تحديدا يمكننا تجنبه كثيرا إذا قررنا الحديث عن أسرار ومشاكل العائلة

بعد أن ينام الأطفال حيث لا يسمعون شيئا منها.

– الأم التي تهدد الطفل إن لم يفعل كل ما سبق بعقابه بحرمانه من زيارة الأصدقاء مرة أخرى

ثم لا تنفذ تعلمه أن يتجاهلها ويفعل ما يحلو له لأنه فاقد للثقة بكلامها،
في هذه الحالة من الأفضل تنفيذ مبدأ اﻹتفاق المسبق مع الطفل
على احترام القوانين والآداب (الصحيحة) بهدوء واحترام وحب.

– ثم تلك الأم التي تحذر الطفل من الشجار مع الأطفال الآخرين..

مهما فعلت لن تستطيع إيقاف الشجار نهائيا بين الأطفال ويجب عليها ألا تتوقع منهم ذلك
ولكن الأفضل هو شرح أصول اللعب للأطفال وتركهم وعدم التدخل في مشاجراتهم
وتركهم ليتدربوا بأنفسهم على مهارة حل مشاكلهم والتدخل فقط في وقت الخطر.

الأسوأ من ذلك كله عندما يتشاجر الأطفال فتنتهي الزيارة
بمشاجرة حمقاء بين أمهات الأطفال وقطع العلاقات نهائيا بين العائلتين هذا ما يسمى بـ(المضحك المبكي)
أو العكس يبدأ الشجار بين الأمهات وقطع العلاقات أيضا بين العائلتين
وتأمر كل منهما أطفالها بعدم اللعب مع أبناء اﻷخرى معتمدة مبدأ (الأرض المحروقة)
أو مبدأ (علي وعلى أعدائي) وكلاهما تعلم أبناءها خلط الأمور
ولذلك نجد في الكثير من المجتمعات نشوب الخلافات بين الرجل وزوجته وربما تصل للطلاق
لأن أخاه طلق أختها في حين أنه (كل شي لحال) والأجدر هو تعليمهم مبدأ الفصل بين الأمور لأنه فعلا (كل شي لحال).

بقلم الأستاذة سمية الفرحان

عن عصير الطفولة

شاهد أيضاً

تنمية مهارات الأطفال عصير الطفولة

تنمية مهارات الطفل

تنمية مهارات الطفل كيف أبدأ مع طفلي ومن أين؟ كثيرا (ما تسأل الأمهات هذا السؤال …

كيف أجعل ابني يدرس لوحده، ويركز في الدراسة؟ متى يعتمد الطفل على نفسه في الأكل؟ كيف أعلم ابني الاعتماد على نفسه؟

تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس

تربية الأطفال وتعليمهم الاعتماد على النفس كثيرا ما يسأل الوالدان، كيف أجعل ابني يدرس لوحده، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *